آخر الأسئلة |

كيف تتغلب على المصاعب المالية إن رغبت في الدراسة في أفضل الجامعات العالمية ؟
  
   
  

15-05-2018 مطالعات : 6255

الفكرة السّائدة عند أغلب الناس هي أنّ الدّراسة في كبريات الجامعات العالميّة وخاصّة الأمريكيّة تكلّف الطّالب أموالا طائلة لا يقدر على دفعها إلّا الأثرياء. غير أنّ هذه الجامعات دأبت منذ تأسيسها على التباري في توفير أفضل وأكفأ منظومات الدّعم المالي للطّلبة الرّاغبين في الدّراسة فيها، وتظهر الوثائق المرافقة بعض معالم هذه المنظومة التي تعفي طلبتها المنحدرين من الأسر محدودة الدّخل من دفع تكاليف الدّراسة والمعيشة والسفر دون أن تورّطهم في قروض أو في التزامات من أيّ نوع تجاه الجامعة أو تجاه أيّ جهة أخرى.

من أين يأتي الدّعم المالي ؟

ورغم أنّ هذه الجامعات هي ملك خاصّ إلّا أنّها تصنّف كمؤسّسات غير ربحيّة. ويتمّ تمويلها من رسومات الدّراسة التي يدفعها الطّلبة الميسورين ومن الأوقاف والمساعدات والهبات ومن قدماء هذه الجامعات الذين يدفعون تبرّعات للحفاظ ودعم نظام الدّعم المالي بالمؤسسة التي درسوا فيها. وتذكر جامعة هارفارد  Harvard University أنّ 100 ألف من خرّيجيها يقدّمون هبات لمنظومة الدّعم المالي بها ممّا جعل الميزانيّة الخصّصة لهذا الباب تفوق 166 مليون دولار سنة 2011-2012.

بعض المعطيات عن التّكاليف والدّعم المالي في هارفارد :

1. يبلغ معدّل تكاليف الدّراسة قرابة 54 ألف دولار سنويا.

2. تعتمد جامعة هارفارد نظام منح تسند فقط على أساس المدخول السنوي لعائلة الطالب (للأمريكيين وغيرهم على حدّ السواء) ودون أيّ قروض أو شروط أو التزامات أخرى.

3. يتكفّل نظام المنح أو المساعدة المالية بكامل النّفقات (بما في ذلك المعيشة والسفر) لعشرين بالمائة من الطّلبة إن كان مستوى دخل العائلة يقلّ عن 65 ألف دولار سنويّا بما يقارب 160 ألف دينار تونسيّ في السّنة، وهو ما يفسح المجال أمام أبناء جلّ العائلات التونسيّة للتمتّع بمنحة كاملة شرط تميّزهم لدرجة تسمح لهم بالانضمام لهارفارد أو لغيرها من الجامعات المرموقة.

4. يتمتّع أكثر من نصف الطلبة بنظام المساعدة المالية دون التزامات لاحقة ولا ديون مستحقّة. ويؤكّد مدير القبول بالجامعة أنّ الوضعيّة المادّيّة لعائلة الطّالب (سواء كان أمريكيّا أم لا) لا يمكن أن تشكّل عائقا يمنعه من الانضمام إلى هارفارد.

5. تقدّم الجامعات الأمريكيّة الأخرى برامج دعم ماليّ هي الأخرى وقد سبق لجامعة ستانفورد بمدينة بالو آلتو أن مكنت جميع طلبتها من الدّراسة والسّكن مجانا في الثلاثين سنة الأولى من تأسيسها ولا يزال بها نظام للمنح.

 

أخبار في نفس الموضوع

إجابات في نفس الموضوع

أضف تعليقا أو اطلب استشارة حول الموضوع أعلاه الدخول إلى فضاء الإستشارات عن بعد
يتمّ الاحتفاظ بما تكتبه في فضائك الخاصّ دون نشر للعموم، ولا يطّلع عليه إلّا مستشارونا وفريق أورينتيني.   إرسال  

تعريف

هذا الموقع يهدف إلى تقديم معلومات ونصائح ووسائل عمل تساعدك على الاستعداد و اتخاذ القرار سواء كان ذلك في ميدان التعليم، التكوين المهني أو التشغيل. لكنه ليس موقعا رسميّا وهو مستقلّ تماما عن ايّ وزارة أو إدارة رسميّة تعمل في مجالات التوجيه أو التعليم العالي أو الثانوي أو التكوين المهني أو التشغيل.

آراء القراء

Top