آخر الأخبار |
مستجدات

تنظيم دورة استثنائية للإمتحانات الجامعية
  
   

التاريخ : 19-01-2022 مطالعات : 577

في إطار المحافظة على الصحة العامة في الوسط الجامعي والطلابي وفي إطار تكافؤ الفرص في التقييم بين جميع الطلبة ولضمان إجراء الإمتحانات في أفضل الظروف نظرا لانتشار فيروس كورونا، تقرر تنظيم "دورة استثنائية Covid-19" وفقا للمقتضيات التالية :

  • الشروط :
    تفتح دورة استثنائية ضمن السداسي الأول خاصة بالطلبة الذين أصيبوا بفيروس الكورونا قبيل فترة الامتحانات أو أثناءها على أن يعلموا المؤسسات الراجعين لها بالنظر في الإبان عن طريق أي وسيلة تترك أثرا دون اللجوء إلى الحضور
  • الإستظهار وجوبا بتحليل إيجابي أو بشهادة طبية لإثبات الإابة بالفيروس، قبيل فترة الإمتحانات أو أثناءها عن طريق أي وسيلة تترك أثرا، في أجل أقصاه أسبوع من تاريخ الإصابة بالفيروس
  • تسلم المؤسسة وصلا في الغرض للطالب أو لمن ينوبه
  • تضبط المؤسسات الجامعية، على ضوء الاختبارات الإيجابية والشهائد الطبية المثبتة للإابة بفيروس كورونا، قائمة الطلبة المعنيين ب " الدورة استثنائية Covid-19" وتتولى إحالتها إلى الجامعة مرجع النظر
  • تتولى الجامعة المصادقة على قائمة الطلبة المعنيين بالدورة الإستثنائية
  • تعد الجامعة مقررا يضبط روزنامة امتحانات الدورة الاستثنائية بكل مؤسسة جامعية راجعة إليها بالنظر

الآجال :

  • تتولى المؤسسات الجامعية المعنية تنظيم الدورة الاستثنائية للإمتحانات في أجل أقصاه الأسبوع الثاني من شهر مارس على أن لايتجاوز تاريخ إجراء آخر امتحان يوم 12 مارس 2022.

إعداد مواضيع الإمتحانات :

يتعين احترام مقتضيات المنشور عدد 52 لسنة 2015 المؤرخ في 15 ديسمبر 2015 المتعلق بتنظيم الإمتحانات الجامعية في خصوص إعداد مواضيع الامتحانات وسحبهاـ وسير الإمتحانات ومراقبتها وكذلك إصلاح أوراق الإمتحانات والمداولات والتصريح بالنتائج هذا إلى جانب تأكيد الوزارة على تفعيل البروتوكول الصحي الخاص بإجراءات الوقاية الصحية من Covid-19 خلال الإمتحانات والإلتزام بمقتضياته.

أخبار في نفس الموضوع

إجابات في نفس الموضوع

أضف تعليقا أو اطلب استشارة حول الموضوع أعلاه الدخول إلى فضاء الإستشارات عن بعد
يتمّ الاحتفاظ بما تكتبه في فضائك الخاصّ دون نشر للعموم، ولا يطّلع عليه إلّا مستشارونا وفريق أورينتيني.   إرسال  

تعريف

هذا الموقع يهدف إلى تقديم معلومات ونصائح ووسائل عمل تساعدك على الاستعداد و اتخاذ القرار سواء كان ذلك في ميدان التعليم، التكوين المهني أو التشغيل. لكنه ليس موقعا رسميّا وهو مستقلّ تماما عن ايّ وزارة أو إدارة رسميّة تعمل في مجالات التوجيه أو التعليم العالي أو الثانوي أو التكوين المهني أو التشغيل.

آراء القراء

Top